news -
بنك التعمير والإسكان يستكمل دعمه لمستشفى أهل مصر بإجمالي مساهمات تصل لأكثر من 21 مليون جنيه

قام بنك التعمير والإسكان ومؤسسة أهل مصر للتنمية بتوقيع برتوكول تعاون مشترك لاستكمال مساهمات البنك لدعم مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق، والتي سوف يصبح أول وأكبر مستشفى متخصص فى مصر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعلاج الحروق وبالمجان، ويهدف هذا التعاون الي دعم مصابي الحروق بالمشاركة في بناء مركز الجراحة العامة بالمستشفى، ليصل بذلك إجمالي مساهمات البنك لمؤسسة أهل مصر إلي أكثر من 21 مليون جنيه.

وتأتي هذه الخطوة تأكيداً على إيمان بنك التعمير والإسكان بدوره في مجال المسئولية المجتمعية، فقد عزز البنك مجهوداته في خدمة ودعم قطاع الرعاية الصحية، من خلال إطلاق سلسلة من المبادرات الفعالة، ورعاية ودعم العديد من المستشفيات والمشاركة في بروتوكولات تهدف إلى خلق تأثير إيجابي ومستدام على هذا القطاع الذي يعد من أهم الملفات التي تحتاج إلى الدعم لما له من أثر ملموس على المجتمع.

قام بتوقيع البروتوكول كل من السيد الأستاذ حسن غانم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان، والدكتورة هبة السويدي رئيس مجلس امناء مؤسسة أهل مصرللتنمية.

ويأتي توقيع هذا البروتوكول في ظل التعاون المشترك بين بنك التعمير والإسكان ومؤسسة أهل مصروالذي امتد منذ عام 2016، ويعد هذا البروتوكول هو التعاون الثاني وتبلغ قيمته أكثر من 12 مليون جنيه، بعد الانتهاء من بروتوكول التعاون الأول الذي بلغت قيمته ما يزيد عن  9 ملايين جنيه، ليصل إجمالي المساهمات الي أكثر من 21 مليون جنيه.

وأكد حسن غانم على اعتزازه بالتعاون مع واحدة من أكبر المؤسسات الوطنية الرائدة في مجال الرعاية الصحية وهي مؤسسة أهل مصر التي تعمل على توفير الخدمات الطبية لمرضى الحروق، مشيداً بالمجهودات المتواصلة التي تقوم بها المؤسسة لتوفير حياة أفضل لضحايا الحروق.

وأعربت د. “هبة السويدي” رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية “أننا فى مؤسسة أهل مصر لا يسعنا، إلا أن نشكر بنك التعمير والإسكان ودعمه لنا ونتطلع الى مزيد من التعاون للمساهمة فى استكمال تجهيز مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق وبالمجان.

وأكد حسن غانم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان أن البنك يولي اهتماما كبيرا للمسؤولية المجتمعية ويسعى دائما لمساندة مختلف القطاعات الحيوية بالدولة، إيمانا منه بالدور الحيوي الذي تقوم به المؤسسات المالية والمصرفية في مجال المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة، حيث إن مشاركتها الفعالة مع مؤسسات المجتمع المدني غير الهادفة للربح لها نتائج فعالة لتقديم الدعم المجتمعي لأكبر عدد من المستفيدين.

وأضاف أن دعم قطاع الرعاية الصحية يأتي على رأس إستراتيجية البنك للمسؤولية المجتمعية خلال الأعوام السابقة، بما يتوافق مع توجهات الدولة المصرية في الارتقاء بالمنظومة الطبية بمصر، وذلك من خلال إطلاق سلسلة من المبادرات الإيجابية وتقديم الدعم للعديد من المستشفيات إلي جانب المشاركة في بروتوكولات تهدف إلى خلق تأثير إيجابي ومستدام على هذا القطاع، والذي يعد من أهم الملفات التي تحتاج إلى الدعم لما له من أثر ملموس على المجتمع.

الجدير بالذكر أن مؤسسة أهل مصر للتنمية قد تأسست عام 2013 تحت رقم 2013 / 728 لتصبح أول مؤسسة تنموية غير هادفة للربح في مصر والشرق الأوسط وإفريقيا تهتم بقضايا الوقاية والعلاج من الحوادث والحروق، وتهدف إلى إحداث ثورة في مفهوم العمل الخيري والتطوعي والرعاية الصحية في مصر، وتمكنت من خلال فريقها المتخصص والمتفاني من أن تصبح مؤسسة مميزة وفعالة، واستطاعت أن تلقي الضوء على قضايا مهمشة ومجهولة بالنسبة للكثيرين، وهي قضايا الحوادث والحروق.

ويعد مستشفى أهل مصر أول مستشفى ومركز أبحاث متخصص لعلاج الحوادث والحروق وبالمجان فى مصر والشرق الأوسط وإفريقيا، صمم بطاقة استيعابية 200 سرير، ويتكون من 6 أدوار بالإضافة إلى 2 مهبط إسعاف طائر ليس للرفاهية ولكن لسرعة نقل الحالات فمصاب الحروق لا يستطيع أن يصمد أكثر من 6 ساعات، ويوجد بالمستشفي قسم طوارئ يمكن تحويله إلى قسم للعناية المركزة يستقبل عدد 30 حالة.