يوم عالمي للاحتفال بإنسانية بلا حروق

Humanity burn free Day
Burn injuries are a lot more likely to occur in developing nations, with a total of 90% occurring in low-to-middle-income countries. These injuries are amongst the most devastating and are the 4 th most common cause of trauma alongside traffic accidents, falls, and violence; they account for 250,000 deaths a year, 50% of those being children. Burn care is also one of the costliest areas of healthcare because it often involves long hospital stays, as well as requiring multiple operations, and very expensive equipment. In 2004, according to the WHO, a staggering 11 million were burned severely enough to require medical attention. Burns, for the most part, are preventable; high-income countries have lowered rates of burn-related deaths by implementing successful prevention strategies, as well as improving medical care to adequately address cases. There is a clear lack of a global, coordinated response to this forgotten epidemic, and Ahl Masr Foundation would like to stem the tide by proposing the Humanity, Burn-Free initiative, which is an Ahl Masr Foundation vision of a future where no woman or child will suffer from preventable burns. The initiative will involve the introduction of a Humanity Burn-free day, which will become a platform from which to launch a coordinated goal of bringing this important issue to the forefront. A butterfly logo has been commissioned to promote the cause; the butterfly will represent people’s changing perceptions about burn victims, as well as raising awareness about the physical and psychological pain they endure.

**your signature**

24 توقيعات = 0% من الهدف
0
50,000

Share this with your friends:

   

ساند ضحايا الحروق لتحديد يوم عالمي للاحتفال بإنسانية بلا حروق وادخل سجل اسمك

تحدث الأغلبية العظمى من حوادث الحروق في الدول النامية، حيث نرى 90% من إجمالي تلك الحوادث في الدول منخفضة أو متوسطة الدخل. تعتبر إصابات حوادث الحروق من أخطر أنواع الحوادث وتأتي في المرتبة الرابعة من حيث التأثير النفسي السلبي إلى جانب الحوادث المرورية، حوادث السقوط من المرتفعات وحوادث العنف، حيث أنها مسؤولة عن أكثر من 250,000 حالة وفاة سنوياً، نصفهم من الأطفال. يعتبر تخصص العناية بضحايا الحروق من أكثر المجالات الطبية تكلفةً وذلك لأنها تتطلب عناية خاصة وإقامة طويلة في المستشفى بالإضافة إلى العديد من العمليات الجراحية ومعدات عالية التكلفة.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية في تقرير لها في عام 2004، أصيب أكثر من 11 مليون شخص حول العالم بحروق متفاوتة الدرجات تطلبت عناية طبية أو تدخل جراحي سريع.

يمكن تفادي أغلب هذه الحروق، حيث استطاعت عدة بلاد مرتفعة الدخل أن تخفض من معدلات الوفيات المرتبطة بحوادث الحروق من خلال تفعيل استراتيجيات وقائية ناجحة، بالإضافة إلى تحسين معدلات الرعاية الطبية المقدمة لكافة الحالات.

نواجه إفتقار عالمي واضح من حيث عدم وجود تنظيم منسق عالمياً من أجل مواجهة هذا الوباء المتفشي، وتأمل مؤسسة “أهل مصر” إلى تغيير هذا الواقع من خلال إقتراح مبادرة “إنسانية بلا حروق”، وتعتبر هذه المبادرة جزء من رؤية مؤسسة “أهل مصر” تجاه مستقبل متوفر به الوعي الكافي لوقاية كل رجل، إمرأة وطفل من حوادث حروق يمكن تفاديها.

ستتمثل هذه المبادرة في الدعوة لإطلاق يوم عالمي مخصص يهدف لنشر الوعي – يوم إنسانية بلا حروق – وسيتمثل الشعار الرسمي لهذا اليوم في هيئة فراشة – وسيستخدم كرمز لهذا اليوم – حيث سيعبر الشعار عن تصورات الناس المختلفة والمتفاوتة حول ضحايا الحروق، بالإضافة إلى زيادة الوعي العام عن الآلام الجسدية والنفسية التي يتعرضون لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مع بعض هننقذ حياة

...
50
... ...
50
50%
من المستشفى تم استكمالها بنجاح لطلب الزيارة تبرع الآن

UNDERSTAND MY JOURNEY








مواعيد الزيارة من ١٠صباحاً حتي ٤مساءاً

نقدر لك تمامًا التبرع بأي مبلغ من شأنه أن يكون له تأثير كبير على حياة الكثيرين

تبرع الآن

لأن الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها إحداث فرق هي معًا

لمتابعة عملية التبرع بنجاح ، يرجى إضافة عنوانك داخل أو خارج مصر أدناه هنا.
* -حقول مطلوبة