أخبار -
سفارة الإمارات تنظم مع «أهل مصر للتنمية» ندوة حول المبادرات الإنسانية

نظمت سفارة دولة الإمارات العربية لدى جمهورية مصر العربية، اليوم الثلاثاء، ندوة حول المبادرات الإنسانية والمساعدات الخارجية بالتعاون مع مؤسسة أهل مصر للتنمية بمقر المؤسسة تحدث فيها راشد عبدالله الزوى رئيس القسم السياسى بالسفارة، والدكتورة هبة السويدى رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية.

وفى الإطار نفسه، قام راشد عبدالله الزوى بتسليم شيك مساهمة من مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية بمبلغ مليون وربع جنيه مصرى لصالح مستشفى أهل مصر للحروق بالمجان، حيث يخصص التبرع لإنشاء غرفة عناية مركزه للأطفال.

ووجه راشد الشكر للدكتورة هبة السويدى على تنظيم هذا اللقاء، مؤكدًا أن العلاقات الإماراتية المصرية شكلت على الدوام نموذجًا متميزًا يحتذى به فى العلاقات بين الدول والشعوب وهى علاقة قائمة على الاحترام المتبادل منذ قيام دولة الامارات العربية المتحدة وقيادتها من مؤسسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله”، واستمرار النهج الحكيم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم حكام الإمارات وأولياء العهود حفظهم الله جميعًا.

وأشار إلى أن الإمارات تبوأت المراتب الأولى عالميًا فى تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية لدول العالم وهى مساعدات تستند إلى اعتبارات إنسانية دون تمييز بين البشر، كما تجسد هذه السياسة الإنسانية لدولة الإمارات تطبيقاً عملياً لثقافة التسامح والاعتدال التى تتبناها الإمارات وهى إرث متأصل فى سياسة الدولة الخارجية التى استهلها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

فمنذ تأسيس الدولة عام 1971 وحتى يومنا هذا وصل إجمالى عدد الدول التى استفادت من المشاريع والبرامج التى قدمتها المؤسسات الإماراتية المانحة إلى 200 دولة عبر العالم بقيمة 322 مليار درهم إماراتى.

وشدًد المستشار راشد عبدالله الزوى على أن مساهمة مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية فى دعم مستشفى أهل مصر للحروق بالمجان، تأتى فى إطار نهج الامارات لتوطيد العلاقات الإنسانية والأخوية مع مصر الشقيقة، وكذلك فى إطار سياسة الدولة لدعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

ومن جانبها قدمت الدكتورة هبة السويدى، خالص الشكر والتقدير لدولة الإمارات حكومة وشعبا والشكر لجميع القائمين على المشروع بمساهمة مؤسسة أحمد بن زايد اّل نهيان للأعمال الخيرية، لافتة إلى أن من أعلام العمل الاجتماعى والتطوعى فى الوطن العربى، وعبرت السويدى عن رغبتها فى تعظيم التعاون بين المؤسستين فى المستقبل موضحة أن مساهمة مؤسسة أحمد بن زايد سوف تشجع باقى المؤسسات داخل وخارج مصر على دعم مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق بالمجان.