أخبار -
«أهل مصر»: افتتاح مستشفى لعلاج الحروق في سبتمبر

قالت هبة السويدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر لعلاج الحروق، إنها تنعى شهداء حادث حريق مصنع في العبور اليوم، مبينا أن مصر بها سنويا أكثر من 500 ألف شخص يكون ضحية للحرق في مصر سنويا أغلبهم من السيدات والأطفال، لافتة إلى أنها تريد توسيع التوعية ضد الحروق ومعرفة تأثيرها وطرق التعامل معها، مشددا على أن الحروق أمر خطير والجميع متعرض لها في أي وقت من الأوقات مطالبة باتخاذ الإجراءات الرادعة ضد المصانع التي لا تطبق إجراءات السلامة لحماية الأشخاص.

قالت هبة السويدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر لعلاج الحروق، إنها تنعى شهداء حادث حريق مصنع في العبور اليوم، مبينا أن مصر بها سنويا أكثر من 500 ألف شخص يكون ضحية للحرق في مصر سنويا أغلبهم من السيدات والأطفال، لافتة إلى أنها تريد توسيع التوعية ضد الحروق ومعرفة تأثيرها وطرق التعامل معها، مشددا على أن الحروق أمر خطير والجميع متعرض لها في أي وقت من الأوقات مطالبة باتخاذ الإجراءات الرادعة ضد المصانع التي لا تطبق إجراءات السلامة لحماية الأشخاص.

تنسيق مع الشركات للتوعية ضد الحروق

وأضافت «السويدي» خلال مداخلة هاتفية في برنامج  «يحدث في مصر» المذاع على فضائية mbc مصر ويقدمه الإعلامي شريف عامر، أن المؤسسة تنسق مع شركات البترول ومختلف الشركات من أجل التوعية بأخطار الحروق، مشيرة إلى أن الشخص الذي يصاب بالحروق يتكبد ملايين من أجل علاجه ويتحول إلى شخاص معاق يصعب عليه العمل وتدمر حياته.

«هنفتح مستشفى لعلاج الحروق في شهر 9»

وتابع رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر لعلاج الحروق: «التكلفة الاقتصادية اللي كلفها صاحب المصنع المحترق اليوم أكبر بكثير من تكلفة اشتراطات السلامة التي يسهل تطبيقها دون تعريض أرواح الناس للخطر حيث توفى اليوم 20 شخصا بداية من 10 سنوات وصولا إلى 50 عاما، هنفتح الشهر الجاي العيادات الخارجية وفي شهر 9 هنفتح المستشفى لإنقاذ الأشخاص لأن أعداد الإصابات كتيرة، يارب يقدرنا».